الفرحة تغمر الأسرة الملكية بهذه المناسبة السعيدة

‎تحتفل الأسرة العلوية، بعد غد الأحد 28 فبراير، بالذكرى الرابعة عشرة لميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة، وهي مناسبة تتجدد معها الفرحة ذاتها التي عاشها الشعب المغربي، يوم 28 فبراير 2007، عند ميلاد الأميرة.

‎وبحلول هذه الذكرى المجيدة، يستحضر الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة، التي أعقبت الإعلان عن ميلاد المولودة الثانية لجلالة الملك، بعد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

‎وهكذا شهدت مختلف أنحاء المملكة احتفالات كبيرة، عكست أبلغ صور التعلق التاريخي الأصيل للشعب المغربي بأفراح ومسرات الأسرة الملكية، وكذا مظاهر تجديد التعبير عن مشاعر التلاحم القائم بين جلالة الملك وشعبه.

‎كما نظمت بهذه المناسبة حفلات تسليم الهدايا، التي أنعم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على أسر المواليد الجدد، الذين تزامن ميلادهم مع ازدياد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة.

بدورها، شاركت الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الأسرة الملكية فرحتها بميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة، وذلك بتنظيمها للعديد من الحفلات احتفاء بهذا الحدث السعيد.

‎كما شهدت سفارات وقنصليات المغرب بمختلف الدول، توافد عدد كبير من الشخصيات من عوالم السياسة والفن والرياضة والإعلام والأعمال، وكذا أعضاء من الهيئات الدبلوماسية الذين قدموا للتعبير عن التهاني لجلالة الملك بمناسبة ميلاد كريمته الجليلة.

‎وعملا بالسنة الحميدة لأسلافه الميامين في مثل هذه المناسبات، فقد أبى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلا أن تغمر الفرحة جميع فئات رعاياه الأوفياء، حيث أصدر جلالته أمره بالعفو المولوي على عدد من السجناء.

مشاركة