الفنانون يدعمون أصحاب العربات المجرورة بمراكش لتخطي أزمة كورونا

لم يعد الفنانون في مراكش بمنأى عن التطورات الاجتماعية التي تمر بها المدينة، فمنذ الأيام الأولى للجائحة التي شلت القطاع السياحي بالمدينة الحمراء، صار الفنانون جزء أصيلا من العملية الاجتماعية والتضامنية، حيث تعبأ مجموعة من الفنانين الفوتوغرافيين مؤخرا لدعم أصحاب العربات المجرورة بالخيول في المدينة.

وقاد ائتلاف "مكالش" المتألف من مواطنين من آفاق عدة ومركز تراث المدينة ومؤسسة "نير إيست" ووكالة "فيكوب إنجينيرينغ"، مبادرة تهدف إلى جمع التبرعات المالية عبر بيع أعمال فوتوغرافية لـ 12 مصورا بارزا خلال معرض فني افتتح يوم الأربعاء بمراكش.

وعرف افتتاح المعرض، الذي ينظم لمدة شهر تحت شعار "الصورة كشاهد على زمانها"، حضور فنانون ومثقفون وفاعلون بالمجتمع المدني، وممثلون عن جمعية مالكي وسائقي العربات المجرورة بالخيول بمراكش، والمندوبية الجهوية للسياحة والمجلس الجهوي للسياحة بمراكش آسفي.

وقدم المصورون الفوتوغرافيون، من خلال أسلوب وزاويا معالجة إبداعية مختلفة، بسط نظرتهم الفنية البديعة على العربات المجرورة، كتراث رمزي للمدينة الحمراء، الذي أصبح حاليا مهددا بالاندثار، بعد فترة جمود النشاط السياحي بسبب تفشي فايروس كورونا.

وستخصص مداخيل الأعمال الفنية لأصحاب العربات، فضلا أن الائتلاف سيضع تقويمات تضامنية تبرز هذا التراث، والتي ستؤول عائداتها لتمويل مبادرات التضامن لفائدة مالكي وسائقي العربات المجرورة بالخيول، بمدينة البهجة.

مشاركة