عكرود تطلق صرخة استغاثة.."لنتوقف عن اعتبار الفن مجرد ترفيه"

تحدثت الفنانة المغربية سناء عكرود عن الأوضاع الخاصة التي تعرفها الساحة الفنية، في ظل تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، التي جمدت جل النشاطات والمحافل الوطنية والعالمية.

واستعانت عكرود بحسابها على موقع التواصل الإجتماعي "إنستغرام"، لإبداء رأيها حول وضعية النشاطات الفنية، التي وصفتها ب"الحزينة"، وقالت مدونة: "مسارح مغلقة، صالات سينمائية مهجورة تماما كمسرح جريمة أغلق بالشمع الأحمر، مهرجانات وحفلات رقمية شاحبة يتابعها المشاهد من سريره أو مطبخه، كحيلة أخيرة لإنقاذ صناعة "الترفيه" والتحايل على الوضع الحزين".

واستنكرت الفنانة اعتبار المهن الفنية "ترفيهية" وطالبت باحترام كل منتجي المادة الفنية ابتداء من عازف الكمان والمغني وعامل النظافة في المسرح ودور العرض والملاهي و كل فضاءات الإحتفال، وصولا إلى قاطع التذاكر والراقص والممثل والرسام والطبال وعامل الماكياج والإنارة ومصمم الديكور وكاتب الكلمات وغيرهم.

وخلصت المتحدثة في تدوينها إلى أنه "عندما سنصون هؤلاء، فإننا سنتحدث عن مهنة كريمة، عن متعة، خيال، ذكاء، كرامة وتواضع، وحينها فقط، سنتوقف عن اعتبار الصناعة الفنية صناعة ترفيه و نجعل منها صناعة حياة".

يذكر أن سناء عكرود فاجأت مؤخرا متابعيها الذين تساءلوا عن سبب غيابها، خصوصا بعد تألقها في عدد من الأعمال التاريخية، حيث قالت: " لا تسألوني عن الجديد في الأعمال التاريخية التراثية أو غيرها من الأعمال الدرامية أو السينمائية لأنها تمنح الدعم من طرف المؤسسات المسؤولة والغنيمة موزعة سلفا"، وأضافت معلنة: "لن أقوم بإنتاج عمل من مالي الخاص كان خطأ ولن يتكرر ولن أشتغل في أعمال رديئة بدون أي قيمة فقط لأوفر دخلا مقابل تدن احترامي لنفسي".

مشاركة