وزيرة خارجية إسبانيا: لهذا السبب أجل الإجتماع بين المغرب وإسبانيا

قالت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا‎، إن أسباب تأجيل اجتماع رفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا، ليست سياسية، وإنما ترتبط بالتداعيات الصحية، نظر للوضع الصحي الخاص بالبلدين، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الوزيرة، لوسائل إعلام إسبانية، أن البلدين يعملان على تحديد موعد لعقد القمة التي كان مقرّراً عقدها شهر دجنبر الماضي، لتدارس الأوضاع الإقليمية، والمصالح والشراكات الإستراتيجية بين البلدين.

وتوقعت وزيرة الخارجية في حكومة بيدرو سانشيز، أن يتم عقد الإجتماع رفيع المستوى الـ 12، بين شهري فبراير ومارس المقبلين، مبرزة أنّ ذلك يتعلّق أساسا بتطورات الوضع الوبائي بالمملكتين المغربية والإسبانية.

وذكر بيان مشترك بين المغرب وإسبانيا، يوم الخميس الماضي، أن البلدين اتفقا على تأجيل الإجتماع رفيع المستوى، إلى فبراير 2021، بسبب الوضعية الوبائية الراهنة.

وأبرز البيان أن الإجتماع رفيع المستوى بين المغرب واسبانيا، يعد لقاء بالغ الأهمية لتطوير علاقات الصداقة والتعاون العميقة والمكثفة القائمة بين الشريكين الإستراتيجيين.

مشاركة