اكتشاف أقدم نقوش جدارية بشمال أفريقيا بالمغرب

أعلنت وزارة الثقافة والشباب والرياضة، اليوم السبت، عن اكتشاف أقدم نقوش فنية جدارية بشمال إفريقيا، ترجع إلى نهاية العصر الحجري الأعلى بإقليم بركان.

وترجع أهمية هذا الإكتشاف، إلى كون هذه النقوش تعد أقدم التعبيرات الصخرية، التي اكتشفت لحد الآن بداخل الكهوف والمغارات في كامل شمال إفريقيا، حيث يعود تاريخها إلى ما يقارب اثني عشر ألف سنة.

ويعتبر هذا الإكتشاف هو الأول من نوعه، داخل مغارة الجمل بزكَزل، الموجودة بجبال بني يزناسن، والتي هي عبارة عن نظام كارستي مهم صُنف تراثا وطنيا منذ عام 1953، لما له من أهمية جيولوجية واستغوارية، قبل أن يكتسب هذه الأهمية الأركيولوجية.

و أضاف بلاغ الوزارة أن هذا الإكتشاف، هو ثمرة بحث فريق من الأساتذة الباحثين من جامعات ومعاهد مغربية وإسبانية، تحت إشراف الأستاذ، الحسن أوراغ، من جامعة محمد الأول بوجدة، والباحث رامون فينياس، من معهد علوم البيئة البشرية القديمة والتطور الإجتماعي بتراغونا بإسبانيا.


ويعتبر هذا الإكتشاف الجديد بجهة الشرق، من الإكتشافات العلمية الفريدة من نوعها في هذه المنطقة، والتي ستكون لها انعكاسات إيجابية على التنمية المستدامة.

مشاركة