التجارة الإلكترونية.."مرجان هولدينغ" يطور خدماته الرقمية

تسرع مجموعة "مرجان هولدينغ" تحولها الرقمي، وتتطلع لتُصبح الفاعل الأول في مجال الأغذية على مستوى التجارة الإلكترونية فضلا عن احتلال الصدارة في سُلم التجارة متعدد القنوات في المغرب.


 
وبصمت مجموعة "مرجان هولدينغ"، الرائدة في مجال البيع بالتجزئة في المغرب، منذ سنة 1990، على مرحلة جديدة في مسار تحولها الرقمي، مع رغبتها الكبيرة في تحديد مركزها، بصفتها فاعلا رائدا في مجال التوزيع ذي القنوات المتعددة على مستوى المملكة.


وفي هذا الصدد، أكد أيوب أزمي، الرئيس المدير العام لمجموعة مرجان هولدينغ، في بلاغ توصلت سلطانة بنسخة منه، أنه "خلال المستقبل القريب، سيُصبح جزء من مهنتنا كموزعين كبار يحمل طابعا تكنولوجيا ورقميا. ومن أجل تحقيق هذه الغاية ومواكبة العالم الإلكتروني، بدأنا منذ بضع سنوات عملية إدخال الرقمنة في الأنشطة التي نقوم بها، وهو ما تم العمل على تسريعه السنة الماضية، أخذا بعين الإعتبار البُعد الرقمي، والاعتماد على القناة الشاملة والمتعددة في جوهر كل أنشطتنا، وفق ما يتماشى مع التغيير الجذري الذي يمس زبنائنا وأنماط استهلاكهم".


وأبرز المصدر ذاته، أنه منذ يوليوز الماضي، دخلت مجموعة "مرجان هولدينغ" عالم التجارة الإلكترونية، ووفرت منذ ذلك الحين تجربة للزبناء وفق المعايير الدولية المعترف بها، من الناحية التكنولوجية والخدمات المقدمة وفق الأسلوب الصناعي.


وأشار نفس المصدر إلى أنه للمرة الأولى في المغرب، يُمكن لزبناء "مرجان هولدينغ"، التسوق إلكترونيا والإختيار من بين 6000 منتوج، بمنسوب مخزون محين، بنفس الثمن المعتمد داخل محلات المجموعة، بالاعتماد على هواتفهم الذكية، حيث يمكنهم اختيار جميع حاجياتهم كأنهم يتجولون بين أروقة المتجر، مع التوصل بها في منازلهم على حسب الفترات الزمنية المختارة، كما أن عملية تسليم المنتجات تتم عبر سيارات النقل المبرد للحفاظ على المشتريات وضمان وصولها في جودة جيدة.


وفيما يخص الأداء، توفر خدمة التجارة الإلكترونية الخاصة بـ"هولدينغ مرجان"،العديد من الإختيارات المتنوعة ما بين الأداء نقدا عند التوصل بالمشتريات، أو من خلال البطاقة البنكية عبر جهاز الأداء الإلكتروني "TPE" الذي يتوفر عليه جميع فُرق التوصيل، كما أن المجموعة تُقدم خدمة الدفع الرقمي مع خصوصية عدم اقتطاع ثمن المشتريات إلا بعد توصل الزبون بطلبه واستلامه كل حاجياته، حسب نفس البلاغ.


وفي نفس الصدد، جرى تطوير العديد من الميزات الأخرى التي تسمح للزبون بالاطلاع على فضاء الوفاء، وقائمة المشتريات السابقة من المتجر أو عبر الإنترنت، فضلا عن جميع عروض مرجان التي سبق اختيارها من طرف الزبون.


وبعد مرور أربعة أشهر من إطلاق الخدمة للعموم، أضحت خدمات تطبيق "مرجان" متاحة في خمس مدن هي الدار البيضاء، المحمدية، مراكش، الرباط وسلا، وسيتم تعميم الخدمة قريبا في كل أرجاء المغرب.


وأوضحت المعطيات المتوفرة أنه خلال هذه الأشهر القليلة، تم تسجيل معدل رضا استثنائي من لدن الزبناء بنسبة تتجاوز 90%، كما تم تحميل التطبيق أزيد من 600 ألف مرة، بأزيد من 400 ألف مستخدم نشط شهريا، فضلا عن كون الخدمة الإلكترونية نجحت في خلق 100 وظيفة خلال 4 أشهر فقط.


وفي هذا السياق، أوضح السيد أيوب أزمي، الرئيس المدير العام لمرجان هولدينغ، أنه "بالتزامن مع وضع تصميم التجارة الإلكترونية التابعة لنا، كان من الضروري التحكم بشكل كامل في شبكة التوزيع المادية، لذلك، وحتى نكون أكثر فعالية، قررنا إعادة النظر في بعض الأمور بالاعتماد على المزيد من التحكم الآلي، وهو الأمر الذي ساهم في تسجيل تغيرات كبيرة سواء على الصعيدين الثقافي أو التكنولوجي".


ومنذ سنة 2018، استثمرت مجموعة مرجان هولدينغ حوالي 250 مليون درهما، في عملية رقمنة فروعها (مرجان، مرجان ماركت، وغيرها)، وذلك تأكيدا منها على التزامها التام في ولوج العالم الرقمي.


ومن أجل دعم تغيير أساليب الاستهلاك، حددت مجموعة مرجان هولدينغ خريطة طريق رقمية، تسعى من خلالها إلى أن تكون المحرك الرئيسي للسوق، مستندة على هدف استراتيجي وهيكلة مُغايرة تتمثل في جعل معرفة الزبناء ميزة تنافسية ومميزة.


وتُشكل البيانات قلب التحول الرقمي الذي طرأ على المجموعة، حيث أن 100 مليون معاملة سنوية للزبائن، يتم تنفيذها من لدن "مرجان" و"مرجان ماركت"، التي يتم جمعها وتخزينها ومعالجتها وفقًا لنظام حماية البيانات الشخصية، ويتم استخدامها لتحسين التوزيع وإضفاء الطابع الشخصي على العرض وتطوير نظام تسعير ديناميكي.


وفي هذا الاتجاه، قال أيوب أزمي: "ستمكننا المعرفة الجيدة لزبنائنا من دعم مهمتنا على نحو مستدام وخدمة أكبر عدد من المغاربة، من خلال تقديم مجموعة واسعة ومتنوعة من المنتجات التي تلبي احتياجاتهم، وفق أفضل شروط التسعير وبأفضل تجربة زبناء ممكنة".


وأضاف المتحدث ذاته، أنه عن طريق زيادة نقاط الاتصال بين المستهلكين والعلامات التجارية من خلال قنوات المبيعات المختلفة المتاحة، فإن "مرجان هولدينغ" تجعل من الجودة الشاملة مسألة رئيسية أخرى ضمن الاستراتيجية التي تعتمد عليها. 


وترتكز المجموعة في عملها على قوة شبكة تتألف من أكثر من 120 نقطة بيع في 30 مدينة، عبر خلق التآزر بين قنواتها المادية والرقمية، وهي الطريقة المعتمدة التي تُساهم في التحول التدريجي من التسويق الجماعي إلى التسويق الشخصي، بغية الاستجابة بشكل أكثر دقة لاحتياجات كل زبون على حدة.


ويتجسد التحول الرقمي الذي طرأ على "هولدينغ مرجان" في سلسلة قيمها على نحو شامل، حيث تمت إعادة النظر بشكل كُلي في سلسلة التوريد للمجموعة، وتم استثمار حوالي 130 مليون درهم، بغية تجميع سلسلة التوريد الخاصة بها، وتحويلها إلى صيغة رقمية على غرار تفعيل خاصية الأوامر الصوتية بالصوت والتوجيه اعتمادا على الذكاء الإصطناعي.


كما تم تعميم منصة رقمية خاصة بالموردين، هدفها إدارة النشاط ووضع كافة شركاء المجموعة على نفس المستوى من المعلومات، لتُصبح جميع الأطراف مرتبطة بالمجموعة بهدف تسهيل إدارة العلاقات التجارية، ومن أبرز الأمثلة أن الشركاء يمكنهم الوصول إلى المخزون من أجل إدارة الإنتاج بشكل أفضل، أو إحداث تغييرات في المبيعات في الوقت الحقيقي، أو مراقبة حالة الأداء.


وتسعى مجموعة "مرجان هولدينغ" في الوقت الراهن، إلى المضي قدما  في المسار الذي وضعته، وذلك بدعم كبير من هيئة داخلية مخصصة لكل ما يرتبط بالتحول الرقمي والمندمجة في كل خبراتها التجارية، كما تسعى في المستقبل القريب إلى تنفيذ نماذج أعمال مبتكرة ورقمية بشكل كامل، وهي نماذج أكثر من مجرد أدوات، وستكون عبارة عن منصات حقيقية قادرة على جلب قيمة مضافة حقيقية من حيث تجربة الزبناء.

مشاركة