الرسم للمرأة يمنح للتشكيلي عبد الإله الشاهدي الميدالية الذهبية لمحترفي الفن

نتيجة لمسار غني في عالم الألوان والصباغة، توج الفنان التشكيلي المغربي المعاصر عبد الإله الشاهدي، بالميدالية الذهبية للإبداع، عن الجائزة الدولية لمحترفي الفن “IAPA”، في دورتها الأخيرة لسنة 2020، التابعة لمؤسسة الأكاديمية العالمية للفن.

وتسعى الجائزة إلى إعطاء شعلة عرفان واعتراف بإبداع المتوجين بها في الحقل التشكيلي في العالم ككل، حيث عرفت هذه الدورة تباريا وتنافسا لعدة مرشحين من القارات الخمس، لكل منهم مساره الخاص وتجربته المتفردة، في ظل تحكيم لمجموعة كبرى من الرؤساء ومديري أروقة عالمية.

وجاء التتويج الذي حظي به الشاهدي، “بعد انعطاف جمالي” كما يصفه الباحث الجمالي عز الدين بوركة، نحو تجربة جديدة ومتجددة من حيث الإشتغال والموضوع، عمادها الزمن والمرأة موضوعا، وفي الوقت نفسه، السريالية والواقعية المفرطة توجها.

ويعمل الفنان الشاهدي في جل أعماله، على إبراز كينونة المرأة والسمو بجمالها، ويقف عند حضور جسد المرأة بقوة، من خلال آثاره الدالة في اللوحات التي يقدمها.

يذكر أن عبد الإله الشاهدي سبق له أن حظي ب“تتويج مزدوج” قبل ثلاث سنوات، إذ فاز بالجائزة الأولى للفنون التشكيلية التي تسلمها الأكاديمية الإيطالية للفنون العالمية، و”جائزة فيكتور هيغو” التي تمنحها المؤسسة نفسها للفنانين الذين تتضمن أعمالهم رسائل إنسانية وتدافع عن قضايا عادلة.

مشاركة