سفيرة الاتحاد الأوروبي تشيد بما يقدمه المغرب لمناهضة العنف ضد النساء

قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي في المغرب، كلاوديا فيداي، اليوم الاثنين بالرباط، إن الالتزامات التي قطعها المغرب على الصعيدين الوطني والدولي في مجال مكافحة العنف ضد النساء والفتيات ممتازة.

وأعربت المسؤولة الأوروبية، في تصريح للصحافة على هامش لقاء جمعها بوزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، خصص لعرض "الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء"، عن عزم الاتحاد الأوروبي مواكبة المملكة في هذا الالتزام.

وهنأت السيدة فيداي المغرب على هذه المبادرة، موضحة أن الاجتماع يشكل مناسبة لتقاسم وتحديد السبل للعمل معا بشكل أفضل في هذا المجال مستقبلا.

وأوضحت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة المصلي، أن هذا اللقاء، الذي عرف أيضا مشاركة كل من سفير بلجيكا بالمغرب، مارك ترينتيسيو، وسفير مملكة الدانمارك نيكولاي هاريس، يأتي في إطار تقديم الاستراتيجية الوطنية التي أنجزتها الوزارة في مجال مناهضة العنف ضد النساء، مبرزة أن هذه الاستراتيجية تم إنجازها وفق مسلسل يقوم على الشراكة وإشراك كل الفاعلين في القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية المعنية وجمعيات المجتمع المدني الشريكة.

يذكر أن اللقاء جاء في إطار المشاورات الموسعة التي أطلقتها الوزارة بخصوص مشروع الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء والفتيات 2020 - 2030، وذلك لتقاسم الأهداف المسطرة في هذه الاستراتيجية وتدارس أفق وضع برنامج مندمج للشراكة والتعاون لدعم ومواكبة تنفيذها.

مشاركة