خبراء: تجنب الأزواج الدخول في خلافات ليس إيجابيا دائما

تشهد العديد من العلاقات صراعات واختلافات، في مسار الحياة الزوجية، في حين توجد علاقات زوجية خالية من الجدال والمخاصمة، في هذا الخصوص يتساءل الخبراء حول هل هذا يعني حقا أن الشريكين يتمتعان بعلاقة عاطفية مميزة أم أن علاقتهما يسودها البرود العاطفي؟

الخبراء أشاروا إلى أن عدم الدخول في جدالات مع شريك الحياة قد يبدو حلما ورديا بالنسبة إلى الكثيرين، لكن تجنب الصراع لمجرد عدم الرغبة في الشجار هو أمر آخر يجب الحذر منه.

وقال خبراء العلاقات الزوجية والأسرية إن بعض الأزواج تكون حياتهم دون جدال، وحينما يزعجهم أمر ما، يفضلون تبادل الابتسامات أو ربما أخذ وقت راحة خاص بهم، لافتين إلى أن هؤلاء الأزواج لا يبدو عليهم أنهم يتضايقون أبدأ، وتصعب رؤيتهم في جدال كما يفعل الكثير من شركاء الحياة.

ويرى عالم النفس الدكتور جوشوا كلابو أن الأزواج الذين لا يتجادلون قد يختلفون في الرأي، ومع ذلك، من المهم بالنسبة إليهم حل المشكلات معا، وإن كان هذا صعبا، فسيحاولون على الأقل الاستماع للطرف الآخر ومعالجة المشكلة معا.

وأضاف كلابو قائلا “يميل الأزواج الذين يتواصلون بأمانة ويتعاطفون مع بعضهم البعض ويتبادلون الأفكار إلى الجدال بشكل أقل، وبالتالي فإن إدارة الأزمات بشكل ماهر تساعدهم على تجنب النزاعات الكبيرة”.

وخلص الخبراء إلى أن عدم الشجار ليس إيجابيا دائما وقد يكون سببا لعدم وجود تواصل جيد بين الشركاء، وأكدوا أن الأزواج الذين وجدوا نظاما يمنع الاختلاف في الرأي، ويمنحون لنفسهم قدر من التواصل الجيد، ويستمتعان بعلاقة عاطفية دون جدال، ويتعاملون مع الخلافات بمرونة وعقلانية محظوظين.

مشاركة