المغرب يشارك في إطلاق شبكة للتنمية الإقتصادية للنساء المتحدات

استضافت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لقضايا المرأة العالمية، كيلي كوري، والمبعوث العام للتطبيع الإقتصادي، أرييه لايتستون، شبكة افتراضية للتنمية الإقتصادية الموحدة للنساء، بمشاركة مجموعة من النساء الرائدات في مجال الأعمال من مختلف دول العالم، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، والبحرين، والإمارات العربية المتحدة والمغرب.

وتعمل هذه الشبكة على توطيد العلاقات بين النساء سيدات أعمال البلدان، التي وقعت على اتفاقية ابراهام في شتنبر 2020، لتحديد أهداف مشتركة بينهن والسعي إلى تحقيقها، خاصة أن النهوض باقتصاد المرأة أصبح ضمن الأولويات العالمية وذلك تماشيا مع مباردة البيت الأبيض المعروفة ب"مبادرة المرأة العالمية للتنمية والإزدهار".

وقال مبعوث التطبيع الإقتصادي "أرييه لايتستون"، أن عدد الدول الموقعة على الإتفاقية هو في تصاعد، وهدفها هو الإرتقاء بالنساء في تلك البلدان خاصة أن لديهن إمكانات كافية وغير محدودة.

وتعمل هذه الشبكة على هدف استثمار مليار دولار في دول إفريقيا، بغرض تحسين الوضعية الإقتصادية للمرأة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط.

مشاركة