أبرز الفروق الأمنية بين واتس آب وسيغنال

بعد التحديثات الجديدة في سياسة تطبيق " واتس آب "، اتجه العالم والمغاربة خصوصا، إلى تحميل تطبيق "سيغنال" للدردشة، بحثا عن تأمين بياناتهم من جهة، و بديلا عن تطبيق واتس آب الشهير من جهة ثانية.

وأعلنت شركة سيغنال توقفا مؤقتا في خدمتها، بسبب زيادة الإقبال على تحميل التطبيق، وذلك لليوم الرابع ‏على التوالي، بعد تغريدة خبير التكنولوجيا إيلون ماسك، صاحب شركتي تيسلا وسبيس إكس، نصح فيها باستخدام "سيغنال "، وعدد أبرز الفروقات بين التطبيقين موضحا:

يسمح تطبيق واتساب بمشاركة الفيديوهات والصور والملفات، بالإضافة إلى النصوص والمكالمات الصوتية وعبر الفيديو، ويسمح بإنشاء المجموعات، ويقدم سيغنال خدمات مشابهة تقريبا.

وتنص شروط خدمة واتساب الجديدة على مشاركة رقم الهاتف مع شركات فيسبوك، وصورة الحساب، ونشاطات المستخدم، وعنوانه الرقمي، وموقعه ولغته، وكل البيانات التي تساعد شركة فيسبوك على تحديد اهتمامات المستخدمين، والأشياء التي يبحثون عنها، وبالتالي فحص تفضيلاتهم وسجلات تصفحهم بناء على تحليل الدردشات، مما يعني بشكل أو بآخر خرقا للخصوصية، حسب خبراء تقنيين.

في المقابل، يتلقى تطبيق سيغنال تمويلا من "مانحين مهتمين بحرية التعبير"، بحيث أنه غير قابل للإختراق، ويستخدم نظام برمجة تشفير مفتوح المصدر، فيما أن تطبيق واتساب لا يستخدم هذا النوع من البرمجة.

و تجدر الإشارة إلى أن تحديث واتس آب سيكون إجباريا في كل دول العالم، عدا الإتحاد الأوروبي وبريطانيا، إذ سيحذف حساب المستخدمون الرافضون لسياسة الخصوصية الجديدة.

مشاركة