مهمة استطلاعية تكشف حصيلة عمل مراكز تحاقن الدم بالمغرب

من المتوقع أن يصدر غدا الأربعاء، التقرير النهائي للمهمة الإستطلاعية التي قام بها كل من المركز الوطني، والمركز الجهوي لتحاقن الدم بالرباط، ومصالح تحاقن الدم بالمركز الإستشفائي الجامعي، والمستشفى الجهوي بفاس، حول كيفية تدبير مراكز تحاقن الدم بالمغرب.

و يترأس هذه المهمة الإستطلاعية البرلماني عن حزب الإستقلال أحمد التومي، إذ من المنتظر أن تقدم حصيلة لاجتماعاتها وزياراتها الميدانية، لعدد من مراكز تحاقن الدم، و الدور الذي تقوم به لتأمين الاحتياجات الوطنية للدم.

وتجدر الإشارة إلى أن فريق العدالة والتنمية سبق أن أحال على مكتب مجلس النواب، مقترح قانون، يقضي بإحداث الوكالة المغربية للدم، معتبرا منظومة تحاقن الدم بالمغرب الوحيدة في مجال العلاجات، بسبب عدم توفر البديل للدم في علاج الكثير من الأمراض المزمنة، مطالبا بجعل الوكالة هي الوصية على مجال تطوير صناعة الدم على الصعيد الوطني.

مشاركة