دراسة: مشاركة الأزواج في أعمال المنزل تقوي العلاقة الزوجية

كشفت دراسة حديثة، أجرتها جامعة "ويك فورست" في الولايات المتحدة، أن الأزواج الذين يقومون بالمساعدة في الأعمال المنزلية، تربطهم علاقة زواج أقوى بشريكات حياتهم.

وأشارت الدراسة أن المساعدة في أعمال المنزل، مثل غسل الملابس أو الأطباق والتنظيف، يشعر الزوجات بتحسن في صورتهن من حيث الرؤية تجاه أنفسهن، وبأنهن صرن أكثر سعادة في حياتهن الزوجية.

وأجرى علماء النفس الدراسة على 120 بالغا تتراوح أعمارهم بين 19 و62 عاما، لمعرفة مستويات احترام الذات والرضا عن الزواج، ثم طلبوا منهم قضاء أسبوع في اتخاذ المزيد من القرارات التي ترضي الشريك مثل غسل الأطباق، وتوصلت نتائج الفحص إلى أن أياما قليلة فقط من التضحية لم تقرب الأزواج من بعضهم البعض فحسب، بل عززت الصحة النفسية للمتطوعين.

وخلص الباحثون إلى أن العمل لصالح الآخرين ارتبط أيضا بانخفاض معدل الوفيات لدى كبار السن، ولفتوا إلى أن التصرف بطرق تعزّز المصالح الفضلى للآخر له مجموعة متنوعة من الفوائد للمساعد، بما في ذلك تحسين الصحة العقلية والشعور بالسعادة والبقاء بمزاج أكثر إيجابية.

وقالت أخصائية في العلاج النفسي شاركت في الدراسة، أن هذا النوع من التضحية بالنفس أمر بالغ الأهمية لعلاقة ناجحة، مبينة أنها تقطع شوطا طويلا لتظهر للشخص بأن يكون مستعدا لوضع احتياجاته ورغباته بعد أن ينهي احتياجات الشريك ورغباته.

مشاركة