وزير الصحة: المناعة الجماعية رهينة بالوصول إلى تلقيح 60 % من المغاربة

قال وزير الصحة المغربي خالد آيت الطالب في تصريح للصحافة، إننا "مقبلون على التلقيح الذي نريده أن يمر في ظروف ملائمة"، مشددا على ضرورة الإبقاء على الإجراءات الإحترازية الوقائية.

وذكر الوزير بأن تحقيق التمنيع الجماعي، رهين بالوصول إلى تلقيح نسبة 60 في المائة من الساكنة على الأقل.

وأكد وزير الصحة أن التلقيح يتمثل في جرعتين، "وبين كل جرعة وأخرى مدة زمنية وبين الجرعة الثانية وتحقيق المناعة مدة زمنية أيضا. لذلك لابد من الإبقاء على الإجراءات الاحترازية".

وحذر وزير الصحة، من أن أي إصابة تزداد أثناء عملية التلقيح "من شأنها أن تعقد العملية"، داعيا إلى انخراط المغاربة في عملية التلقيح وفي الإبقاء على الإجراءات الوقائية والإحترازية بكل روح وطنية ومسؤولية".

وأشار آيت الطالب إلى أن اللقاحين الصيني والبريطاني اللذين اختارما المغرب للتصدي لفيروس كوفيد19، تعترف بهما الهيئات المدبرة للأدوية في كلا البلدين.

وأضاف في السياق نفسه، أن "المغرب قام بدوره في العملية، من خلال لجنة الخبراء، حيث انكب على دراسة المعطيات العلمية حتى تحظى بالمصادقة تبعا لتوصيات المنظمة العالمية للصحة".

جدير بالذكر، أن المغرب اقتنى قبل أسبوع 65 مليون جرعة من اللقاحين المعتمدين وهو ما أكده وزير الصحة سابقا، موضحا أن الفئة المستهدفة بهذا اللقاح تبلغ 25 مليون نسمة، وأن الإستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح بلغت مراحل متقدمة.

مشاركة