رسميا.. الوزارة تكشف مصير الدراسة والإمتحانات ستجرى في هذا التاريخ

قدم وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي اليوم بالبرلمان خطة وزارته بخصوص مستقبل السنة الدراسية بالنسبة لقطاع التربية الوطنية، وتقرر ما يلي

- عدم التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شهر شتنبر المقبل
- والاقتصار فقط على تنظيم امتحان البكالوريا ، والذي يهم السنتين الأولى والثانية بكالوريا من خلال:
إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا خلال شهر يوليوز2020.
إجراء الامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر 2020.

- مواضيع الامتحانات ستهم حصريا الدروس التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود تاريخ تعليق الدراسة، أي إلى حدود 14 مارس 2020.
- ستتم برمجة حصص مكثفة عن بعد للمراجعة والتحضير للامتحانات بالنسبة للسنتين الاولى والثانية باكالوريا.

- بالنسبة لباقي المستويات الدراسية، فسيتم احتساب نقط فروض المراقبة المستمرة المنجزة حضوريا.
- إلغاء الامتحانات الإشهادية بالنسبة للسادس ابتدائي والثالثة إعدادي.
- الموسم الدراسي لم ينته وستستمر دروس التعليم عن بعد الى غاية نهاية السنة الدراسية.

مشاركة