بعد سجنها..مريم حسين تنهار بالبكاء من داخل الحجر المنزلي

لم تتمالك الفنانة المغربية مريم حسين نفسها وانهارت بالبكاء أثناء الحديث عن تجربة السجن التي عاشتها في وقت سابق وأمضت خلالها 11 يوما وراء القبضان بعد الحكم عليها بالسجن شهرا ومنع دخولها إلى دولة الإمارات، في القضية التي رفعها ضدها الإعلامي صالح الجسمي، قبل أن تنال بعدها عفوا خاصا.

وأكدت مريم حسين، في مقطع فيديو، نشرته على صفحتها على يوتوب إنه على الجميع أن يشعروا بالارتياح خلال الحجر المنزلي لأنه أفضل بكثير من المكان الذي سجنت فيه، حيث قالت وهي تذرف الدموع: " احمدوا ربكم إنكم مسجونين في بيتكم ".

وأشعل تصريح الفنانة المغربية الجدل بين المتابعين الذين دافع بعضهم عنها و على ما مرت به، وبين من انتقدها بشدة بل ذهب البعض إلى التأكيد على أنها تستحق السجن.

مشاركة