"أوم" بعد اتهامها بإهانة العلم المغربي.."بلدي في قلبي

واجهت الفنانة المغربية أم الغيث الصحراوي، المشهورة فنيا بـ"أوم"، انتقادات واسعة بسبب العلم المغربي، على خلفية الحفل الذي أحيته على هامش فعاليات "قرية المغرب"، التي نظمت في عاصمة ساحل العاج بأبيدجان.

وتعرضت "أوم" لموجة غضب من طرف رواد مواقع التواصل الإجتماعي، اتهمت فيها بإهانة العلم المغربي والتهرب من وضعه على كتفيها، بعدما قام أحد الحاضرين بالحفل المذكور بصعود خشبة المسرح ووضعه على ظهرها، لتنزعه بعد ذلك بلحظات وتضعه على الأرض.

واستعانت الفنانة المغربية بصفحتها على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، لتوضح حقيقة الموقف الذي حصل لها في الحفل وترد على منتقديها، ودونت معبرة: "لأني أحمل حب بلدي في قلبي، لأن علمه منقوش على بشرتي، لأنني لا أفهم أن شخصا غريبا يعتلي خشبة المسرح ويغطي ظهري بعلم بلدي، لأنه إذا كان لي الحق في الرد على هذه الإتهامات "عدم احترامي لعلم وطني وازدراؤه" التي وجهت لي، فإنه من حقي اليوم أن أطرح أيضا بعض الأسئلة، وأدعو الأشخاص الذين اتهموني بأن يأخذوها بعين الاعتبار".

وتساءلت الفنانة في تدوينتها قائلة: "لماذا فعل ذلك؟ هل ليذكري من أين أتيت إذا ما نسيت ذلك؟ أو لإخبار الجمهور الإيفواري أنني أمثل المغرب ذاك المساء؟ إضافة إلى أنه كيف سأتمكن من الحفاظ على العلم المغربي على كتفي طيلة الحفل؟ وكيف سأتجنب انزلاقه ووقوعه ورائي عندما سأنحني لارتداء "القراقب"".

وأوضحت المتحدثة ذاتها مسترسلة: "ثم ماذا سأفعل بالعلم إذا خلعته من على ظهري؟ لقد وضعته بلطف على خشبة المسرح أمامي، لذلك ،ارجو من أولئك الذين أساءوا تفسير أفعالي، أن يعلموا أنني مثلهم أحب رفع علمنا لدعم فرقنا الوطنية في المسابقات الرياضية الدولية، لكن في عملي يعتبر ارتداء العلم أثناء الغناء أمرا مختلفا ومميزا، وهويتي المغربية أعبر عنها من خلال موسيقاي وكلماتي وملابسي التي أحرص على ارتدائها على المسرح وتصرفاتي أينما كنت".

وختمت "أم الغيث" تدوينتها قائلة: "أخيرا، أدعو أولائك الذين الذين نشروا هذا المقطع من الفيديو من أجل إظهار أنني لا أفتخر ببلدي، إلى نشر المشاهد الكاملة للحفل الموسيقي الذي صورته القنوات التلفزيونية الوطنية".

مشاركة