من جديد..الإشاعة تقتل هرم الشاشة المغربية عبد القادر مطاع

انتشر مساء أمس الخميس، خبر وفاة الممثل المغربي عبد القادر مطاع، كالنار في الهشيم على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي.

ونفت مصادر خاصة ل"سلطانة" وفاة الفنان الشهير ب"الطاهر بلفرياط"، مؤكدة أنه لا يزال حيا يرزق، عكس ما راج على مواقع التواصل عبر عدد من الصفحات وتدوينات بعض النجوم والفنانين.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها "بلفرياط" لإشاعة الوفاة، إذ سبق أن لاحقته مرات عديدة، وهو الأمر الذي لا يروقه ويعتبره إساءة في حق الفنان وكذا محبيه.

وغاب الفنان عن الساحة الفنية لسنوات طويلة، وذلك بعدما شاءت الأقدار أن يفقد بصره، بسبب إصابته بداء يسمى "الغلوكوم" نتيجة ارتفاع الضغط بالعين، بالإضافة إلى متاعب صحية أخرى كداء السكري.

وتميزت مسيرة عبد القادر مطاع لتي بدأت منذ سنة 1958، بمجموعة من الأعمال التلفزية المتميزة، جسد من خلالها العديد من الأدوار، جعلته نجم الشاشة ومحبوب الجمهور المغربي على مدار عقود، ومن أشهر أعماله "البانضية"، "دموع الرجال"، "القلب المجروح"، "الغالية"، "دواير الزمان" وغيرها.

ونقدم اعتذارنا للفنان القدير عبد القادر مطاع وعائلته وقراء مجلة "سلطانة"، عن خطأ غير مقصود يهم نشر خبر وفاته، الذي تبين أنه مجرد إشاعة، متمنين له دوام الصحة وطول العمر.

مشاركة