الساعة الإضافية تربك هواتف المغاربة

أربكت الساعة الإضافية الهواتف الذكية للمغاربة، صباح اليوم الأحد، إذ حذفت بعضها ستين دقيقة من التوقيت المعتاد.

وككل آخر أحد من شهر أكتوبر، تتسبب الساعة الإضافية في إرباك المغاربة، إذ يتم حذف ستين دقيقة أوتوماتيكيا من بعض الهواتف الذكية فيما تحتفظ به أخرى، وهو الأمر الذي وقع صباح اليوم الأحد.

واعتمدت الحكومة المغربية على هذا الإجراء السنوي في السنوات ماقبل 2018، والذي كان ينبني على حذف ستين دقيقة من التوقيت المحلي في الأحد الأخير من شهر أكتوبر، وإضافتها عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل من يوم الأحد الأخير من شهر مارس، مع إلغائها في شهر رمضان.

غير أن حذف ستين دقيقة من هواتف المغاربة هذه السنة، لي يؤخذ بعين الإعتبار كما كان الأمر سابقا، وذلك بعدما قررت حكومة سعد الدين العثماني خلال سنة 2018، بالإبقاء على التوقيت الصيفي طيلة السنة وعدم تغييره، إلا أن الأمر لم يلق ترحيبا عند جل المغاربة.

مشاركة