بعد معانقتهما الحرية.. خطيب هاجر الريسوني " أصبحت أكثر إيمانا ومحبة لهاجر بعد المحنة"

وجهت الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها رسالة شكر  لكل من تضامن معهما في محنتهما من صحافيين وحقوقيين ومحامين، مباشرة بعد مغادرتهما لأسوار السجن.

وقال خطيب هاجر الريسوني، في تصريح ل"سلطانة"، أنه سعيد بمعانقته الحرية من جديد، مشيرا أنه استفاد من محنته وأصبح أكثر إيمانا بحقوق النساء وأن العنف ضد النساء ليس مجرد شعارات.

وأضاف خطيب هاجر، أنه خرج من هذه المحنة أكثر إيمانا بخطيبته هاجر و محبة لها، وختم كلامه برسالة شكر لكل من تضامن معهم، قائلا:" شكرا لكل من ساندنا".

من جهتها، أعربت هاجر عن سعادتها، مؤكدة أن العفو الملكي الذي صدر اليوم في حقها وحق باقي المتابعين معها على ذمة ذات القضية هو تصحيح للظلم الذي تعرضت له رفقة باقي المعتقلين معها في هذا الملف.

وتجدر الإشارة الى أن الصحفية هاجر الريسوني عانقت الحرية مساء يومه الأربعاء، بعدما أصدر الملك محمد السادس اليوم عفوه لها في الحكم الذي صدر في حقها وخطيبها والطبيب.

مشاركة