العطش يهدد ساكنة إقليم تيزنيت ونشطاء يدعون للتدخل العاجل

تعيش عدد من الجماعات القروية بإقليم تيزنيت حالة من الخوف والترقب بسبب الإنخفاض الحاد في مستوى الماء بسد يوسف بن تاشفين إلى 21 في المائة فقط.

وساد نقاش بين نشطاء بالإقليم على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي بشأن "كارثة" مرتقبة قد تحل بالإقليم في أية لحظة، لا سيما أمام غياب أمطار رعدية قد تنقذ المنطقة والمناطق المجاورة من الجفاف.

مصادر من الإقليم كشفت أن 328 دوارا يقطنها نحو 21622 من الساكنة أصبحت مهددة، وبعضها يعاني من اضطرابات في توفير حاجياتها من الماء الصالح للشرب منذ أسابيع.

ودعا نشطاء بالمدينة السكان إلى ترشيد استعمال المياه وعدم تبديرها، كما دعوا السلطات الإقليمية والمنتخبة بالمدينة إلى التعجيل في إيجاد حلول تجنب الساكنة كارثة حقيقية.

مشاركة