حاريث يتحدث عن معاناته بعد حادث مراكش ويكشف عن حالته النفسية

كشف اللاعب المغربي أمين حاريت، عن معاناته بعد الحادث أدَّت إلى مقتل شخص من ساكنة مدينة مراكش، متحدثا عن تفاصيله بعد مرور سنة على ارتكبها.

وقال الدولي المغربي، في حوارٍ أجراه مع صحيفة "ليكيب"، أنه كان متوجها رفقة أخيه لتناول وجبة العشاء بسرعة تفوق المسموح بها 10 أو 15 كلم فقط، مؤكدا أنه أصيب بصدمة كبيرة لحظة اصطدامه بالشخص الذي كان يعبر الشارع.

وأضاف حارث في حديثه قائلا: "لم أتوقف سوى بعد 100 أو 150 متراً من مكان الحادثة، لأنني لم أستطع استيعاب الأمر، لقد كان من الصعب والشائك القيام بذلك في تلك اللحظة"، مشيرا انه انتظر  قدوم الشرطة في حالة صدمة وذهول، قائلا:"إنها أصعب لحظة في حياتي".

وتابع حارث موضحا أن والداه ذهبا إلى أسرة الراحل بعد الحادث، في الوقت الذي كان في حالة نفسية متأزمة، قائلا  :" تحدثت إليهم هاتفياً وشعرت بأنني أفضل قليلاً عقب حديثي إلى الأم والأسرة الأمر الذي ساعدني بعض الشيء، لقد قالوا لي إنهم غير غاضبين مني إنني ممتن لهم كثيراً وأقدِّر ذلك حقاً".

والى جانب ذلك، اعترف حاريت بأن الحادثة التي عاشها ألقت بتأثير سلبي للغاية على الموسم الكروي المنقضي، بقوله: "حاولت الظهور بنفس الصورة التي كنت فيها الموسم الماضي، لقد قمت بكل شيء، لكن حين إن تطأ قدماي أرضية الملعب، أقول لنفسي إنني لا أستطيع، في قرارة نفسي الأمور لم تكن على ما يرام وكنت أكذب على نفسي".

وكانت المحكمة قد أدانت بذلك اللاعب آمين حارث بأربعة أشهر موقوفة التنفيذ بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 8600 درهم.

مشاركة