أجواء الفرح تعم أرجاء القصر الملكي

تصادف الذكرى التاسعة والأربعون لميلاد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، غدا الخميس 20 يونيو، وهي مناسبة يشارك فيها الشعب المغربي الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها بهذه المناسبة السعيدة.

وازداد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يوم 20 يونيو من سنة 1970 العاصمة الرباط، وتابع بها دراسته حتى سنة 1993 التي حصل فيها على الإجازة في القانون العام (فرع الإدارة الداخلية)، ودبلوم القانون المقارن بميزة “حسن جدا” من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، كما حصل في 18 مايو 2001 على شهادة الدكتوراه في القانون من جامعة بوردو بميزة "مشرف جدا مع التنويه وتوصية خاصة بالنشر" نظرا لأهمية الموضوع وقيمة الرسالة التي نوقشت تحت عنوان "منظمة المؤتمر الإسلامي..دراسة لمنظمة دولية متخصصة"".

وقد أولى صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، على الدوام، اهتماما بالغا بالأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية، إذ ساهم سموه ويساهم في مسلسل بناء المغرب الحديث وإشعاع المملكة في مختلف المجالات، إن على المستوى الوطني أو الإقليمي أو الدولي.

وكانت آخر نشاطات الأمير مولاي رشيد، ترأسه نهاية الأسبوع المنصرم، لمباراة النهائية للدورة الثالثة لجائزة محمد السادس الدولية للبولو، التي نظمها الحرس الملكي من 9 إلى 15 يونيو الجاري، بنادي البولو السويسي" في الرباط

مشاركة