تعيين مغربية ممثلة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة في قضايا العنف ضد الأطفال

عين الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتريس" نجاة مجيد، الدكتورة المغربية، ممثلة خاصة له مكلفة بالعنف ضد الأطفال.

وكانت مجيد رئيسة لقسم طب الأطفال ومديرة مستشفى الحي الحسني للأم والطفل بالدار البيضاء، حيث كرست العقود الثلاثة الماضية من حياتها لتعزيز وحماية حقوق الأطفال.

والدكتورة مجيد عضو في المجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان، كما أسست منظمة "بيتي" غير الحكومية التي تعد أول برنامج لمعالجة وضع الأطفال الذين يعيشون ويعملون في الشوارع في المغرب.

وتعتبر نجاة مجيد مقررة خاصة للأمم المتحدة بشأن مسألة بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء والمواد الإباحية، في الفترة بين عامي 2008 و2014.

وقد حصلت نجاة مجيد على شهادة الدكتوراة في مجال الطب العام من جامعة الرباط، وشهادة تخصص في طب الأطفال وحديثي الولادة من جامعة بوردو، ودرجة الماجيستير في مجال حقوق الإنسان من مؤسسة حقوق الإنسان في جنيف. كما تلقت عددا كبيرا من الجوائز تقديرا لالتزامها القوي تجاه حماية حقوق الأطفال

ويأتي تعبين نجاة مجيد أمس الخميس في هذا المنصب الجديد خلفا للبرتغالية مارتا سانتوس باييس.

مشاركة