بعد 3 أشهر.. تطورات جديدة في قضية اختطاف شاب وطلب فدية وقتله بفاس

حددت النيابة العامة ورئاسة محكمة الإستئناف بفاس، يوم 17 يونيو القادم تاريخا لانطلاق جلسة محاكمة قاصرين متهمين، في ملف الشاب العشريني الذي وجد مقتولا، داخل شقة بعمارة فاخرة بشارع الجيش الملكي في فاس.

ووفق مصادر "أخبار اليوم"، سيحال كل من التلميذين القاصرين، “أ.ت” 17 سنة وزميله “ف.ش” 16 سنة، على أول جلسة لمحاكمتهما في حالة اعتقال، أمام قاضي الأحداث بغرفة الجنايات الإبتدائية لدى محكمة الإستئناف بفاس، في مواجهة تهم ثقيلة تخص “جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد”، و”التعذيب والإختطاف والإحتجاز”، “وطلب فدية والسرقة الموصوفة باستعمال السلاح والتعدد في استعمال العنف”، و”التهديد واستهلاك المخدرات”.

وحسب ذات المصدر، فقد قدم التلميذان القاصران في محاضر المحققين، على أنهما مساعدا صديقهم المتهم الرئيسي في القضية، إذ قاما باستدراج الضحية للحضور إلى العمارة التي جرت في قبوها عملية اختطافه تحت التهديد بالسلاح، وتم احتجازه بعد ذلك داخل شقة اكتراها المتهمون بنفس العمارة،.

وأضاف المصدر نفسه استنادا إلى تصريحات القاصرين أمام الشرطة وقاضي التحقيق، أنهما قاما بتكبيل يدي ورجلي الضحية وتعريضه للتعذيب، فيما قام المتهم الرئيسي المتابع في ملف الراشدين بخنقه بواسطة حزام جلدي، غير أنه تم توقيفهما بعدما حاولا الفرار نحو مدينة مكناس.

في مقابل ذلك، يرتقب أن تحدد النيابة العامة ورئاسة محكمة الإستئناف بفاس، موعد انطلاق محاكمة المتهمين الثمانية، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 و40 سنة، من بينهم المتهم الرئيسي وفتاة في عقدها الثاني حاولت إخفاء معالم الجريمة، وحارس العمارة ومالك الشقة ، إضافة لخالي الضحية اللذين حضرا جلسة ليلة تنفيذ الجريمة، ونفيا علمها وعلاقتها بما وقع.

مشاركة