الكسكس بطل الحملة الجديدة التي أطلقتها "ثريا" خلال رمضان 2019

اختارت العلامة التجارية "ثريا" في حملتها الإشهارية الرقمية الجديدة، المخصصة لشهر رمضان 2019، أن تطل على المغاربة بشكل مميز عبر مجموعة من مقاطع الفيديو، لحوار اجتماعي بين أب مغربي وابنه، لفك أحد ألغاز الطبخ المغربي "الكسكس".

ويعد الكسكس طبقا أيقونيا لدى المغاربة يغيب عن المائدة الرمضانية، وهو اللغز الذي ستحاول "ثريا" عبر حملتها الجديدة، تسليط الضوء عليه وكشف أسراره على لسان الطفل عزيز البالغ من العمر 10 سنوات، والذي سيطرح العديد من الأسئلة على والده في رحلة لاكتشاف الأشياء.

وسيكون الطفل عزيز رفقة والده بطلا للسلسلة الجديدة بعنوان " قصة عزيز وكسكس ثريا لعزيز”، التي ستعرض يوميا في شهر رمضان، والتي سيحاول فيها الأب الإجابة عن أسئلة ابنه الفضولية، غير أنه دائما يجد نفسه عاجزا عن إعطائه إجابة لسؤاله المتكرر: "علاش كنتسناو حتى الليلة 27 باش ناكلو كسكسو؟".

ويبقى السؤال معلقا حيث لا يجد عزيز جوابا شافيا له، لا في سلسلة "قصة عزيز وكسكس ثريا لعزيز"، ولا في الشبكات الإجتماعية حيث تزخر مقاطع "MEMES" و "GIF" ومقاطع فيديو الأخرى تنتهي بسؤال "لماذا؟"، وذلك كله في سبيل البحت عن كسكس "ثريا" الذي طال انتظاره.

مشاركة