شيماء.. شابة بالفقيه بنصالح تناشد المغاربة لعلاج آثار حروق شوهت رجليها

تعاني فتاة تنحدر من مدينة الغقيه بنصالح من أزمة نفسية، وصلت حد التفكير في الإنتحار، بسبب علامات حروق على جسدها لا زمتها منذ الطفولة.

وفي اتصال هاتفي لـ "سلطانة" بوالدة الفتاة التي تبلغ من العمر 19 سنة، أكدت الأخيرة أن ابنتها تعرضت لحادث الحرق، عندما كانت طفلة ذات العام والنصف من عمرها، بعدما انصب "غلاي" ماء ساخن على جسدها.

وذكرت الأم في تصريحها أن ابنتها "تعْقْدت" من علامات الحرق التي تزال ظاهرة على مستوى ساقيها وفخذيها، حتى أنها فكرت في محاولة الإنتحار، خصوصا أن ظروفها الإجتماعية لم تسمح لها بمعالجة آثار الحرق البارزة على بشرتها.

وأضافت المتحدثة ذاتها أنها المعيلة الوحيدة لبناتها الثلاث، بعدما انفصلت عن زوجها لأسباب شخصية، مشيرة أنها تشتغل في مقهى بأحد الأسواق الشعبية، وأن عملها المتواضع لا يسمح بتوفير العلاج لابنتها، ولا حتى بضمان تكاليف التمدرس وهو الأمر الذي جعل بناتها يهجرن قاعات الدرس في سن مبكرة.

للتواصل والمساعدة المرجو الإتصال برقم الهاتف:

0613 37 24 01

0613372401

مشاركة