منع مخرجة من الدخول رفقة رضيعها يثير ضجة بمهرجان كان

استنكرت المخرجة البريطانية "غريتا بيلاماسينا" الطريقة غير اللائقة التي تعاملت بها إدارة مهرجان "كان" السينمائي، وذلك عقب منعها من دخول موقع المهرجان حينما كانت بصحبة طفلها الذي كانت تجره في عربة للأطفال، وذلك من أجل الحضور لعرض فيلمها "hurt by paradise" ضمن برمجة أفلام السوق بالمهرجان.

وصبت المخرجة البريطانية كامل غضبها على المنظمين، واصفة طريقة التعامل بالمشينة والسيئة، مؤكدة أنه لم يسمح لها بالدخول في الوهلة الأولى، وبعد صراع ونقاش حاد مع المنظمين تمكنت من الدخول لمنطقة الوصول ليطلب منها دفع مبلغ مالي مقدر ب 300 يورو كرسوم عن عربة ابنها وتنتظر لمدة 48 ساعة لتحصل على إذن الولوج في موقف مستفز.

وعبرت المخرجة لعدد من وسائل الإعلام الأجنبية عن امتعاضها الشديد من المعاملة التي تلقتها من المهرجان، حيث قالت بالحرف«أنا غاضبة من سخف هذا الموقف الرجعي»، مضيفة: «كما لو أن صانعات الأفلام من النساء في حاجة للمزيد من العقبات في عملهن».

وبعد انتشار هذا الخبر، تعالت أصوات الاستنكار والانتقاد ضد المهرجان وأثار موقف المخرجة البريطانية موجة من الجدل لدى عدد من المتابعين للسينما العالمية والمجال الفني بالمعمور، والذين استنكروا بشدة هذا التعامل الذي لاقته “غريتا بيلاماسينا”.

ومن جهته، أصدر المهرجان بيانا رسميا حول الواقعة، معبرا عن أسفه الشديد مما وقع وأوضح أن المنع تم فقط عن طريق الخطأ وإدارة المهرجان تدخلت وصححت الأمر، وستتخذ مجموعة من التدابير الإجراءات اللازمة التي تهم الأمهات المرفقات بأطفالهن.

مشاركة