تعرف على أضرار شرب الماء البارد أثناء الإفطار

عادة ما يلجأ العديد من الناس إلى شرب المشروبات الباردة ومن ضمنها الماء البارد خلال الإفطار بعد ساعات الصيام بهدف تخفيف الشعور بالعطش بسبب الحر، إلا أن هذه العادة تحمل في طياتها أضرارا كبيرة على الصحة.

وسنكشف في المقال التالي عن الأضرار التي من شأن شرب الماء البارد على الإفطار وعلى معدة خاوية بعد صيام ساعات طويلة أن يتسبب فيها.

ويؤدي شرب الماء البارد بالرغم من الشعور بالانتعاش فور تناوله بتخفيض نسبة ضربات القلب وزيادة احتمال الإصابة بسرطان الحنجرة، بالإضافة إلى التهاب الحلق ونزلات البرد وكذا الأمراض التنفسية، كما يؤدي لحدوث اضطراب في حرارة الجسم الداخلية، لأنه بعد شرب الماء البارد يبرد الجسم فيسرع الأخير لبذل الجهد والطاقة لإعادة حرارة الجسم كما كانت.

ويُقلص الماء البارد من قدرة الجهاز الهضمي على هضم الطعام بشكل جيد لكون الماء البارد يفقد الأوعية الدموية قدرتها على التقلص بالشكل الصحيح، ما يعيق الجسم من الاستفادة من العناصر الغذائية.

وتُحفز هذه العادة السيئة الجسم على إنتاج كميات اكبر من المخاط في الحنجرة والرئتين، ما يزيد من خطر الإصابة الأمراض، خصوصا إذا ما تم شرب الماء البارد مباشرة بعد الطعام.

وفي ذات السياق فقد أكد الدكتور "ياسر عبد الرؤوف" أستاذ الباطنة والسكر أن هذا التصرف قد يؤدي لحدوث تقلصات في المعدة وألام البطن إضافة للشعور بالدوخة وفقدان الوعي في بعض الحالات بسبب انخفاض في عدد ضربات القلب.

وأشار أن شرب الماء البارد على الإفطار يؤدي إلى الغثيان والرغبة بالتقيؤ، ناصحا بضرورة تناول المشروبات غير الباردة أو المثلجة والتي تكون أكثر ملائمة لدرجة حرارة المعدة والجسم.

ونصح بضرورة الاعتدال في تناول السوائل كي لا تمتلئ المعدة، وأكد على ضرورة تناول الشوربة الدافئة على الإفطار لتهيئة المعدة لتناول الطعام على أن لا تحوي هذه الشوربة التوابل الحارة التي تؤذي المعدة وتتسبب بالحرقة وعدم القدرة على إكمال تناول الطعام.

مشاركة