صورة للعثماني في الصحراء تضعه في قلب عاصفة من السخرية

أثارت صورة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني في منطقة صحراء ضجة وسخرية واسعتين بين نشطاء موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.

الصورة التي ظهر فيها "العثماني" بابتسامته المعهودة وهو يقف على رمال صحراء قاحلة قوبلت بموجة سخرية كبيرة فيما تم تداولها على نطاق واسع بين النشطاء المغاربة.

وعلق هؤلاء ساخرين أن رئيس الحكومة في صورة مع المشاريع التي أنجزتها حكومته منذ تولي رئاستها، في إشارة منهم إلى أن الأخيرة لم تنجز شيئا يذكر تماما كصحراء قاحلة.

وقال آخرون في منشورات تسخر من الصورة إن العثماني ذهب إلى حيث سيجد ظالته، مشيرين أنه لا يتكلم وفي الصحراء لا وجود للبشر وبالتالي سيصمت.

مشاركة