المغرب يقتني أحدث جهاز لتشخيص حجم الأورام بدقة في ثواني

أدخل المغرب بفضل مجموعة من الاطباء والباحثين بمصحة الساحل  للأنكولوجيا بمدينة الدار البيضاء، أول جهاز ذو نظام متطور من العلاج الإشعاعي قادر على تقديم صور لحجم الأورام بصفة دقيقة وسريعة، في مدة لا تتجاوز 15 ثانية، وبذلك يكون المغرب الدولة الوحيدة عربيا، والثانية بعد جنوب افريقيا، الذي تمكن من اقتناء الجهاز HALCYON الذي يعتبر ثورة في محاربة السرطان، و الأنسب لتقديم العلاج الدقيق بالنسبة للمراحل المتقدمة خاصة الأورام المتعلقة بالبروستات، الثدي، الرأس، العنق والعديد من أنواع الأورام السرطانية.

وأفاد بلاغ توصلت "سلطانة" بنسخة منه أن، الباحثين في شركة  Varian Medical Systems  يطمحون لتطوير جيل جديد من الآلات التي تلبي جميع المتطلبات التقنية والاقتصادية في علاج الأورام السرطانية، وهو يقوم  بتعريض المريض لجلسات علاج من أجل تدمير الخلايا السرطانية، حيث تعد هذه الطريقة من العلاج امنة وفعالة،والاستعانة  بهذا العلاج له تأثيرات جانبية  أقل سمية من باقي العلاجات المستخدمة في علاج مرض السرطان.

وأثمرت هذه الشراكة بتحقيق غاية المشروع المتمثل في إطلاق جيل جديد من الآلات وهو جهاز HALCYON، هو عبارة نظام متطور ذو تكلفة منخفضة، الشيء الذي مكن العديد من المصحات من خفض تكلفة العلاج الإشعاعي لمرضاهم.

وأضاف البلاغ أن، إمكانية توفر العلاج ليست الميزة الوحيدة التي حققها هذا العلاج الإشعاعي، بل يعد جهاز HALCYON العلاج الإشعاعي ذو الميزات والفوائد التقنية العالية التي تتيح لمريض السرطان بالحصول على علاج في ظروف مريحة من جهة و بقلة تأثيراته الجانبية على الصحة، كما يتميز بسهولة طريقة استعماله من طرف مقدمي الرعاية الصحية من جهة أخرى.

وخلص البلاغ إلى أن مصحة الساحل للأنكولوجيا صنفت من الأوائل ضمن قائمة المصحات عالميا، والتي تنفذ هذا النظام من العلاج المصمم لإحداث ثورة في محاربة السرطان وتقديم العلاج اللازم، حيث شكل هذا النظام أهمية كبيرة ليس فقط وفق جودة الرعاية التي  يقدمها بل أيضا تقديم العلاج بتكلفة منخفضة لصالح المرضى والتي قد تصل إلى حسم يصل إلى 50 ٪.

 

مشاركة