ليوناردو ديكابريو يستعين بوالدته لطرد لعنة الاوسكار

تدوالت عدة مواقع أجنبية خبرا مفاده أن النجم العالمي ليوناردو ديكابرو اختار والدته ليمشي معها على السجادة الحمراء ، خلال حفل الأوسكار القادم الذي سينظم في الثامن والعشرين من شهر فبراير المقبل. بعدما تم ترشيحه لنيل جائزة أفضل ممثل عن فيلمه الأخير The Revenant.
واعتبر البعض خطوة ديكابريو ،محاولة منه لجلب الحظ ،لعله يفوز بجائزة الأوسكار التي يلاحقها طوال مسيرته الفنية .
فرغم نجاح ديكابريو في تجسيد أدواره ، بشهادة الجمهور والنقاد على حد سواء ، إلا أنه لم يفز لحد الآن بجائزة أوسكار واحدة رغم ترشيحه عدة مرات .
ويرى البعض أن الأكاديمية التي تمنح الجائزة لم تقتنع بعد بخلع ليوناردو لعباءة "الشاب الوسيم" منذ ما يقرب 10 سنوات، وما زالوا لا يستطيعون تقبل فكرة كونه يمتلك موهبة لا ينافسه عليها الكثيرون.
فيما يرى البعض الآخر أن عدم فوزه بالأوسكار راجع لكونه واحد من الممثلين الغامضين في طريقة تأديتهم لأدوارهم، مما يجعل المشاهد غير مستعد لمقايضة حياته مع حياة البطل، على عكس النوع الآخر من الممثلين الذين يؤدون أدوارهم بطريقة "السهل الممتنع" كتوم هانكس على سبيل المثال، مما يشعر المشاهد بقربهم الشديد منه. وهناك من يرى أن ديكابريو لم يستحق الجائزة حتى الآن، وأنه صادف في كل مرة يترشح فيها لجائزة الأوسكار وجود من هو أكثر منه استحقاقا بها.
وليست المرة الأولى التي يظهر فيها النجم رفقة  والدته ،بل سبق وظهرت معه في عدة مناسبات أخرى .
/ 4

مشاركة