لعبة إلكترونية جديدة تتسبب في انتحار طفل

أقدم طفل يبلغ من العمر 11 عاما على الانتحار شنقا، بعدما ربط سلك شاحن الجوال حول رقبته وعلقه بباب خزانة غرفته مما أدى لوفاته.

ووفقا لصحيفة “عاجل”، فقد كشفت عناصر الشرطة أن الطفل  كان مولعا بالألعاب الإلكترونية ومشاهدة اليوتيوب والمشاركة فيه الأمر الذي وضع فرضية تسبب الألعاب الإلكترونية في انتحاره.

وبعد فحص مقتنيات الطفل الإلكترونية ووسائل التقنية المستخدمة من قبله وحسابات التواصل الاجتماعي من قبل مختصين، كشفت الشرطة أن الطفل تحدث في نفس يوم انتحاره عبر ثلاثة مقاطع فيديو عن قصص للأماكن المهجورة.

وكشفت عناصر الشرطة أيضا، عن عثورها على لعبة “بوبجي”، مؤكدة أن الوفاة كانت انتحارية بسبب هذه اللعبة،حيث أزهق الصغير روحه عن طريق شنق نفسه، نقلا عن نفس المصدر.

مشاركة