أساتذة بعد تعنيفهم: "هذه ليست وزرة جزار إنها دماء الأساتذة"

عجت مختلف مواقع التواصل الإجتماعي منذ ليلة امس بصور تدخل القوات العمومية بعنف في حق الأساتذة المتعاقدين.

وتداول نشطاء بقوة وزرات الأياتذة ملطخة بالدماء، وعلق عليها كثيرون بعبارة "إنها وزرة أستاذ وليست وزرة جزار".

وكان تدخل ليلة أمس الأعنف من نوعه في حق الأساتذة المتعاقدين، حيث استعملت فيه من أجل تفريق الإعتصام في العاصمة الرباط عصي التدخل السريع وخراطيم المياه.

وأصيب عشرات الأساتذة والأستاذات في التدخل ونقل عدد منهم لمستعجلات السويسي من أجل تلقي العلاج.

وأدان عدد من النشطاء والحقوقيين طريقة تعامل الدولة مع ملف الأساتذة، مشيرا أن الأمر ينبغي حله بالحوار وليس بالعنف.

ويواصل الأساتذة المتعاقدون احتجاجاتهم اليوم الأحد في الرباط متمسكين بمطلبهم المتمثل في إسقاط نظام التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية.

مشاركة