بعد مرور أسبوع.. نيوزيلندا في صمت وطني حدادا على ضحايا الإعتداء الإرهابي

انضمت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، إلى صمت وطني حدادا على ضحايا هجوم كرايستشيرش الإرهابي اليوم الجمعة، قائلة إن "نيوزيلندا حزينة معكم، نحن واحد".

ومن المتوقع أن يحضر ما يزيد عن 17 ألف شخص وقفة صامتة تكريما لأرواح من فقدوا في هجوم كرايستشيرش عند الساعة 6 بعد عصر اليوم الجمعة، كما تستمر جنازات الضحايا الـ 50، فيما ستقام مراسم تأبين وطنية في الأسبوع المقبل، حسب ما ذكرته وسائل إعلام دولية.

وبعد أسبوع واحد من هجوم كرايستشيرش الإرهابي، وقف النيوزيلنديون في جميع أنحاء البلاد جنبا إلى جنب دقيقتين صمتا إكراما لأولئك الذين قتلوا أثناء أدائهم شعائر العبادة في مسجدين بعد ظهر يوم الجمعة الماضية.

ولقي 50 شخصا مصرعهم في الاعتداء الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، وتم وضع اليميني الأسترالي المتطرق، مرتكب الاعتداء الإرهابي في الحبس الاحتياطي حتى جلسة المحكمة في أبريل القادم.

مشاركة