طفلان قاصران وفتيات بين المتهمين في قضية اختطاف شاب وتصفيته بفاس

لا تزال قضية استدراج شاب عبر موقع إلكتروني متخصص للبيع والشراء واختطافه وقتله التي اهتزت لها مدينة فاس، تعرف تطورات مثيرة بعدما تم اعتقال أشخاص جدد.

ووفق ماذكرته جريدة "أخبار اليوم"، فقد ارتفع عدد المتهمين في جريمة اختطاف وتصفية شاب في مدينة فاس إلى 10، تتراوح أعمارهم ما بين 16 و24 سنة، من بينهم فتيات وطفلان قاصران وحارس العمارة ومالك الشقة التي وجدت بداخلها الجثة، والشابان اللذان قاما باستدراج الضحية واختطافه، والذين تمت إحالتهم على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف في حالة اعتقال، بعد أن خضعوا لإجراءات البحث التمهيدي لدى الشرطة،

وأضافت الجريدة نفسها، أن الوكيل العام عرض هؤلاء المتهمين على قاضي التحقيق بالغرفة الثانية، الذي استنطقهم ابتدائيا قبل أن يحدد لهم جلسة الـ6 من شهر مارس القادم، لاستنطاقهم تفصيليا في التهم التي وجهتها إليهم النيابة العامة، كل حسب المنسوب إليه.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس، قد أوقفت في وقت سابق، بتنسيق مع نظيرتها بمدينة طنجة، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ثلاثة أشخاص من بينهم فتاة، وذلك للإشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالقتل العمد المقرون بجناية الإختطاف والإحتجاز والمطالبة بفدية مالية.

كما كشفت المديرية أنه تم الإحتفاظ بالموقوفين الثلاثة، البالغين من العمر على التوالي 18 سنة، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع المساهمين والمحرضين على ارتكاب هذا الفعل الإجرامي.

مشاركة