ما حقيقة دفع لمجرد مبالغ مغرية لثني المشتكيات عن متابعته؟

أسدل تقرير أنجزته مجلة "sept à huit" الفرنسية الستار، على بعض خبايا أزمة الفنان المغربي سعد لمجرد بفرنسا.

وكان "لمجرد" موضوع تقرير أنجزته المجلة المذكورة وبثته القناة الأولى الفرنسية، وكشفت أن الفنان المغربي حاول دفع مبالغ مالية مقابل إسكات المشتكيات.

وأوضح التقرير أن المشتكية الفرنسية لورا بريول كانت مثالا واضحا، لهذه المحاولة، كما هو الحال للمشتكية الأخيرة التي اتهمت الفنان باغتصابها، خلال لقائها به بمدينة سان تروبيه.

وأكدت مصادر المجلة أن محيط نجم البوب يحاول حمايته بدفع مبالغ مالية مهمة، حتى أن لورا بريول صرحت بقولها: "قيل لي أن بعض الشخصيات السعودية حضرت لفرنسا لإطلاق سراح لمجرد"، كاشفة أنها تلقت عرض 500 ألف أورو وبعدها مليون أورو، مقابل سكوتها والإبتعاد عن "لمجرد".

وأضاف التقرير ذاته، أن المشتكية الأخيرة بمدينة "سان تروبيه" بدورها تلقت عرضا قدره 200 ألف أورو، مقابل سحب شكايتها ضد الفنان المغربي.

يذكر أن سعد لمجرد لا يزال متابعا قضائيا في حالة سراح مؤقت، بعدما ألزمته السلطات الفرنسية بإيداع جواز سفره لديها، وعدم مغادرة التراب الفرنسي وتأكيد ذلك، عبر المثول مرة كل أسبوع أمام أقرب مخفر شرطة

مشاركة