السيكتور: "لا فرق بين الجمهور المغربي والجزائري ومهرجان مراكش أدخلني النجومية"

اعتبر الفكاهي الجزائري عبد القادر السيكتور الجمهورين الجزائري والمغربي سواسية، مشيرا أنه لايوجد فرق بينهما.

وأكد السيكتور الذي حل ضيفا على برنامج ثقافي على قناة "فرانس 24"، أنه ينحدر من منطقة تقع في المنتصف بين البلدين، أما من ناحية المواضيع فقال إنه لا يواجه أي مشكلة إطلاقا، وهذا ما جعله يعتمد على الارتجال في أغلب أعماله.

وتحدث السيكتور عن انطلاقته الفنية بعد سفره إلى فرنسا حيث بدأ مسيرته مع الفكاهي المغربي جمال الدبوز، قائلا إنه أول من ساعده فور ذهابه إلى المهجر، حيث قام بمساعدته وتعليمه كيفية الإستفادة من أخطائه خاصة على المسرح.

وأشار الفكاهي الجزائري أن ثلاث سنوات كانت كافية لمنحه جمهورا عريضا في المغرب بعدما كان مقتصرا على الجهة الشرقية كوجدة والناظور، معتبرا مهرجان الضحك في مراكش الفرصة الأكبر التي أدخلته عالم النجومية.

واختتم السيكتور كلامه قائلا أنه ليس من السهل إضحاك الشعب الجزائري، وهو الأمر الذي اكتشفه في عروضه خاصة داخل الجزائر، مشيرا أن بعض الجزائريين لا يتقبلون فكرة أن يضحكوا على أنفسهم.

وأكد الفنان بعده عن السياسة كل البعد، وهو ما جعله يبتعد عن قراءة الجرائد حتى لا يتابع الأخبار السياسية وبالتالي لا يتكلم عنها.

مشاركة