مكناس.. إقبال المستهلكين على اللحوم الحمراء لم يتأثر بسبب الحمى القلاعية

لا يزال خبر انتشار فيروس الحمى القلاعية بعدد من جهات المملكة، يثير تساؤلات المغاربة وتخوفهم من خطورة استهلاك اللحوم الحمراء.

وكشف أحد الجزارين بمدينة مكناس، في تصريح خاص ل"سلطانة"، أن إقبال المستهلكين على شراء اللحوم الحمراء لم يتأثر، بسبب التخوف من إصابة بعض المواشي بالحمى القلاعية.

وأوضح المصرح ذاته، أن زبناءه المعتادين يثقون في جودة اللحوم التي يبيعها، ويقبلون على شرائها باستمرار، مشيرا أنه سجل مؤخرا تساؤل أحد المستهلكين، بخصوص الفيروس إذ سأله قائلا: "واش هاد اللحم مامريضش".

وسبق للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أن أعلن عن اكتشاف مرض الحمى القلاعية بعدد من الأبقار، داخل إحدى الضيعات المخصصة للمواشي بإقليم الفقيه بن صالح، كما ظهرت حالات بكل من خريبكة، وإقليم سيدي بنور، إضافة إلى ضيعة معزولة بإقليم طنجة.

للإشارة فإن مرض الحمى القلاعية هو مرض فيروسي يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان، وهو ممعد بالنسبة للحيوانات وخاصة الأبقار، كما أن استهلاك المواد الحيوانية (اللحم ومشتقاته، الحليب ومشتقاته،) لا يشكل أي خطرا على صحة المستهلك

مشاركة