بعد حوادث انتحارات.. "إنستغرام" يحذف هذا النوع من الصور

قرر تطبيق تبادل الصور والفيديوهات الشهير "إنستغرام"، حذف الصور التي تتناول جميع أشكال إيذاء النفس على منصته للتواصل الاجتماعي، ومنع مستخدميه من نشرها.

ووفقا لصحيفة "انديبندنت" البريطانية، فقد كشف مدير "إنستغرام"، آدم موسري، أنه سيتم حذف كل الصور، التي تتناول جميع أشكال إيذاء النفس، وحظرها من خانات البحث، وفي الهاشتاغات، وفي توصيات الصور.

وأضاف المصدر إلى أن التزام "إنستغرام" حذف هذه الصور تحديدا، جاء بعد انتقادات حادة تعرضت لها شركة "فيسبوك"، المالكة لتطبيق الصور الشهير، إثر حادثة انتحار تلميذة في بريطانيا، تدعى مولي راسل.

وانتحرت راسل، عن عمر 14 عاما، بسبب تأثرها بصور على "إنستغرام"، تتناول مواد مثيرة للإحباط وحول الإنتحار.

ووجه إيان راسل، والد مولي راسل، اللوم لتطبيق "إنستغرام"، بكونه عامل أساسي في انتحار ابنته، إذ اكتشفت عائلتها وجود العديد من صور الإنتحار عبر حسابها، بعد وفاتها.

مشاركة