وقفة تضامنية مع أستاذ الجديدة ومديرية الوزارة تنفي علاقة الحراسة بالإعتداء

نظم أساتذة وتلاميذ بالثانوية الإعدادية عبد المالك السعدي، بجماعة خميس امتوح بإقليم الجديدة، أمس الثلاثاء، وقفة تضامنية مع سعيد الامغاري الأستاذ المعتدى عليه بطعنة سكين من طرف مجهول.

وتضامنا مع الأستاذ المذكور والمشهود له بحسن السيرة وبحب تلاميذه له، تجمهرت مجموعة من الأساتذة والتلاميذ أمام باب المؤسسة التعليمية، مرددين عبارات " هذا عيب هذا عار" و "الأستاذ في خطر".

ووفق ماذكرته مصادر محلية، فقد تعرض الأستاذ للاعتداء الشنيع باستعمال السلاح الأبيض، من طرف مجهول كان يضع خوذة على رأسه، وهو الأمر الذي صعب التعرف عليه.

من جهتها، أوضحت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم الجديدة، في بلاغ لها، أن الحادث وقع خارج أسوار المؤسسة وخارج أوقات العمل، مؤكدة أن مهمة حراسة الأستاذ خلال الإمتحان الموحد لا علاقة لها بالواقعة.

وأضافت المديرية الإقليمية مؤكدة أنها في انتظار نتائج البحث القضائي، الذي تجريه الضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز خميس متوح، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لكشف ملابسات الحادث والأسباب التي أدت إلى وقوعه.

مشاركة