هام للمغاربة..هذا سبب تأخر هطول الأمطار بالمملكة

تعرف المملكة المغربية في جل مناطقها، خلال الفترة الأخيرة، غيابا تاما للتساقطات المطرية، في ظل ترقب المغاربة خصوصا منهم الفلاحين، الذين يتخوفون من تأثير غياب الأمطار على منتوجاتهم الزراعية.

وكشف الحسين يوعابد، رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، في اتصال هاتفي بمجلة "سلطانة" الإلكترونية، أنه لحد الساعة لا توجد توقعات لهطول الأمطار، خلال الأيام المقبلة.

وعن أسباب تأخر الأمطار، كشف المسؤول ذاته أن المغرب حاليا يوجد تحت تأثير ما يسمى ب"المرتفع الآصوري"، وهو منطقة ضغط تشمل المغرب وغرب أوروبا امتدادا إلى جنوب الجزر البريطانية، والذي يشكل حاجزا ويتسبب في اضطرابات جوية بهذه المناطق.

وأضاف مسؤول التواصل أن قلة التساقطات في شهر يناير هو أمر عادي، مشيرا إلى أن المغرب عرف تساقطات قليلة في شهر دجنبر الماضي، وهو الأمر الذي ليس عاديا، مؤكدا على أنه ليس من الجيد استمرار تأخر الأمطار في الفترة المقبلة.

وعن أسباب الإنخفاض الشديد لحرارة الجو، أوضح "يوعابد" أنه جاء لعدة عوامل طبيعية من بينها، ضعف حرارة الأشعة الشمسية التي تتساقط بشكل مائل على المغرب وشمال الكرة الأرضية بصفة عامة، بالإضافة إلى طول ساعات الليل في هذه الفترة من السنة وسرعة انتهاء الدفء بمجرد حلوله.

مشاركة