شاب مغربي يدافع عن المثلية الجنسية ويمثل المغرب في برنامج غنائي فرنسي

عاد المغني الشاب بلال حساني ليخطف الأضواء من جديد، بعد طموحه في تمثيل المغرب في برنامج غنائي عالمي بالديار الفرنسية.

وأثار الفنان الشاب جدلا واسعا بأغنيته الجديدة "Roi" التي تطرق من خلالها، للمعاناة اليومية التي يتعرض لها المثليون داخل المجتمع، مدافعا عن حقوقهم في الحرية الفردية وتقبل الآخر.

وخلفت أغنية "Roi" المثيرة للجدل ردرد أفعال متباينة ، عرضت الفنان المغربي الشاب لسلسلة شتائم وهجومات، كونه أكد على "المثلية الجنسية" اختيار شخصي لا يحق للآخرين انتقاده.

وباستعمال شعر مستعار ومساحيق تجميل ملونة، استطاع الفنان الشاب الذي يبلغ من العمر 19 سنة، من جذب أكثر من 200 ألف متابع على حساباته بمواقع التواصل الإجتماعي.

وتمكن المغني المغربي من بلوغ المرحلة الإنتقائية ضمن برنامج المواهب الفرنسي "Destination Eurovision"، والذي كان ينتظر المشاركة فيه بشوق منذ سن 9 سنوات.

يذكر أن بلال حساني سبق أن شارك في برنامج للمواهب الغنائية، إذ تعرف عليه الجمهور سنة 2015، ببرنامج "ذو فويس كيدز" للمواهب الغنائية، بأدائه لأغنية "RIse like a phonenix" لمغنية البوب النمساوية الملتحية "كونشيتا فورست".

مشاركة