فصل معلمة عن العمل بسبب التمييز بين ذوي البشرة السوداء والبيضاء في القسم

أوقفت مدرسة في جنوب أفريقيا إحدى معلماتها عن العمل، بعد تداول صورة لطلابها داخل القسم وهم مقسمين إلى مجموعتين الأولى خاصة بدوي البشرة البيضاء والثانية لأصحاب البشرة السوداء وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ونقلا عن الصحيفة فإن والدة إحدى التلميدات قالت، أنها كانت تعتقد أن اليوم الأول لطفلتها في المدرسة سيكون جيدا حتى شاهدت الصورة.

ويظهر الطلاب في الصورة التي وصلت إلى الأهالي عبر المعلمة على شكل مجموعتين، الأولى لأصحاب البشرة البيضاء، وبجانبهم طاولة صغيرة لأصحاب البشرة السمراء.

وقالت السلطات المحلية، إنها أدانت بشدة الواقعة وأوقفت المعلمة عن العمل وهي الأن على ذمة التحقيق.

وقال سيلو ليهير، وزير التعليم في إقليم نورث ويست، إن المدرسة تقول إن الواقعة كانت تهدف إلى "فصل التلاميذ على أساس من يفهمون اللغة الأفريكانية واللغة الإنجليزية"، حسب ما ذكره موقع "بي بي سي".

وأضاف: "أوقفنا المعلمة عن العمل لأننا نرغب في أن يكون التحقيق عادلا وحرا".

من جانبه قال جوب ليكغورو، المتحدث باسم زعيم الحكومة المحلية: "بوصفنا حكومة ندين أي شكل من أشكال العنصرية، نعرب عن أسفنا الشديد لحدوث هذه الواقعة المؤسفة في بلدنا.

مشاركة