السعودية "رهف" ترفض لقاء والدها وتقول إنها سعيدة بعد فرارها

رفضت الفتاة السعودية رهف القنون التي تقيم في أحدى فنادق بانكوك تحت رعاية مفوضية شؤون اللاجئين، لقاء والدها وشقيقها الذين وصلوا إلى تايلاند من أجل إعادتها إلى السعودية، وتقول الفتاة أنها سعيدة بقرارها.

فيما وصلت وزيرة الخارجية الأسترالية إلى العاصمة التيلاندية اليوم الخميس، من أجل أن تدرس منح الفتاة رهف اللجوء في أستراليا.

وتضيف الفتاة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أنها تخشى على حياتها من طرف أفراد عائلتها الذين يهددونها بالقتل.

مشاركة