أطباق الطبخ المغربي تتميز في مهرجان دولي للأغذية بعاصمة الفيتنام

شهدت أطباق الطبخ المغربي تميزا ملفتا خلال الدورة السادسة للمهرجان الدولي للأغذية، الذي نظم يوم الأحد في العاصمة الفيتنامية هانوي.

وتصدر الكسكس، والشاي بالنعناع، وحلويات كعب الغزال وغيرها من الأطعمة اللذيذة، الرواق المغربي المتفرد بهذه التظاهرة، بحيث حظي بإعجاب كبير من الفيتناميين والأجانب الذين حجوا بكثافة لاستكشاف والتمتع بفن الطبخ الأصيل للمملكة.

وجمعت هذه التظاهرة الدولية في مجال الطبخ، التي نظمتها المصلحة الدبلوماسية بوزارة الشؤون الخارجية الفيتنامية، 38 بلدا من مختلف أنحاء العالم، والتي قدمت للزوار الشغوفين باكتشاف تجارب طبخ جديدة ما لا يقل عن 1000 صنف ونوع من أطباق مأكولات مختلف المطابخ عبر العالم.

وأبرز سفير المغرب لدى فيتنام، السيد عز الدين فرحان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الرواق المغربي يمثل غنى ومميزات فن الطبخ بالمملكة والذي حظي بتقدير من الفيتناميين والزوار الأجانب على حد سواء.

وأضاف أن مشاركة المغرب في هذا المهرجان منذ إطلاقه تعكس مستوى التعاون الثقافي بين فيتنام والمغرب الذي ينتهز مثل هذه الفرص لإبراز تنوعه الثقافي وغنى روافده العربية والإفريقية.

وأشار السفير إلى أن المطبخ المغربي يحظى دائما بإعجاب ملحوظ نظرا لمميزاته وأصالته التي بلغت شهرتها مستوى عالميا، مشيرا إلى أن المهرجان يحمل أيضا هدفا إنسانيا من خلال تحويل عائداته من المبيعات إلى منظمات غير حكومية فيتنامية.

من جهتها، أبرزت السفيرة وزوجة وزير الشؤون الخارجية الفيتنامي، نغوين نغييت نغا، رئيسة المهرجان، في حفل الافتتاح، أن هذا التظاهرة تشكل موعدا ثقافيا مهما للعاصمة الفيتنامية، وتشهد على أواصر الصداقة بين فيتنام وبلدان العالم.

وذكرت بأن المهرجان الدولي للأغذية جمع منذ إطلاقه، قبل ست سنوات، أزيد من 85 ألف دولار من التبرعات الموجهة إلى الأشخاص المحتاجين، وخاصة من ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام في 10 مقاطعات ومدن البلاد.

كما أشادت بمساهمات المشاركين في نجاح هذا الحدث الذي يمثل فرصة للفيتناميين والأجانب لاكتشاف تقاليد الطبخ والثقافة لكافة البلدان المشاركة.

وحصلت سفارة المغرب، بهذه المناسبة، على شهادة تقدير من قبل اللجنة المنظمة تقديرا لجهودها ومساهمتها في إنجاح هذا المهرجان منذ انطلاقه.

مشاركة