اعتقال مغربية قتلت رضيعتها وأخفتها للإحتفال بعيد ميلادها

اعتقلت الشرطة الإسبانية، مؤخرا مهاجرة مغربية تبلغ من العمر 20 سنة، للاشتباه في تورطها في وفاة رضيعتها البالغة من العمر عام ونصف، والتي تم العثور على جثتها، الجمعة الماضية في شقة بمدينة مالقا .

وأوضحت وسائل اعلام إسبانية، أمس الأربعاء، أن الرضيعة "كاميليا " كانت تحمل آثار عنف وصدمات قوية على مستوى رأسها وجسدها، وكانت في حالة متقدمة من التحلل.

وأضاف نفس المصدر نقلا أصدقاء الام المغربية، أنها في كل مرة كانوا يسألونها عن أحوال رضيعتها، كانت تكذب عليهم وتؤكد لهم أنها توجد بالمنزل تحت رعاية مربية منزلية تؤدي لها أجرا .

وأوضح أحد أصدقائها المقربين، أنها احتفلت بعيد ميلادها رغم علمها بوفاة ابنتها، حيث رافقها الى غاية منزلها لارتداء حذائها قصد حضور المناسبة، وحينما سألها عن "كاميليا" ، أكدت له أنها بخير.

وجرى اعتقال الأم المغربية من قبل الشرطة الإسبانية، حيث تم وضعها رهن الحراسة النظرية للتحقيق معها وكشف ملابسات الواقعة، في حين جرى إخضاع جثة الرضيعة للتشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة.

مشاركة