رحمة.. أول مذيعة تلفزيونية مصابة بمتلازمة داون

حققت قناة الغد الفضائية حلم الشابة المصرية رحمة في أن تصبح مذيعة تلفزيونية، ودعت القناة بطلة السباحة رحمة خالد للعمل كمذيعة في برنامج "يوم جديد"، حيث شاركت في تقديم فقرة على الهواء مباشرة، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة.

وتخرجت رحمة المصابة بمتلازمة داون من كلية السياحة والفنادق وتحلم بالعمل كمذيعة، وقبل ظهورها على الشاشة أجرت "تدريبات" لمدة 45 دقيقة، تضمنت التعامل مع الكاميرات داخل الأستوديو، ظهرت رحمة بعدها أمام الكاميرات لتقديم فقرة البرنامج بثقة واحترافية، وأعربت عن سعادتها للعمل كمذيعة ولو لعدة دقائق.

ورغم شعورها بالقلق، إلا أن عبارات التشجيع من فريق عمل البرنامج طمأنتها، وتحدثت عن ذوي الاحتياجات الخاصة، ونالت فقرتها إشادة من العاملين بالقناة والمشاهدين مما زاد من ثقتها بنفسها.

وتلقت رحمة دورات تدريبية متخصصة في التقديم الإذاعي والعمل الإعلامي، خلال الأشهر الماضية، لتعويض عدم تخصصها، كونها درست الثانوي الفندقي، وتخرجها في معهد "الألسن" للسياحة والفنادق قسم دراسات سياحية، العام الجاري.

وتقدم  رحمة أيضا منذ عامين، فقرة شهرية في البرنامج الإذاعي "أطفال اليوم" على راديو "صوت العرب"، موضحة، أنها تحارب للعمل في الإعلام، لأنه أسرع وسيلة لتحسين صورة ذوي الاحتياجات الخاصة، والتأكيد بمثال عملي من خلالها على قدرتهم على العمل في المهن المختلفة.

رحمة أيضا بطلة سباحة، حصلت على المركز الأول في بطولة السباحة للأولمبياد لسنة 2010، 2011، وأيضا بطولة الجمهورية عام 2010 وحضرت مؤتمر الشباب الأول المقام في لبنان على هامش البطولة الإقليمية العاشرة.

مشاركة