عــــــــاجل.. سعد لمجرد يعانق الحرية

متعت المحكمة النجم المغربي سعد لمجرد بالسراح المؤقت اليوم، بعدما استوفى شهرين كاميل رهن الحبس الإحتياطي، بأحد سجون فرنسا.

وحسب ما ذكرته مصممة المجوهرات "ميمي لو بلون" في تدوينة نشرتها عبر حسابها بـ "انستغرام"، فقد غادر "لمجرد" أسوار السجن، قائلة: "مرحبا بعودتك".

من جهته، أعلن سفيان الحراق وهو صديق مقرب من النجم المغربي عبر حسابه بنفس الموقع، مغادرة الأخير للسجن، ودون معبرا: "الحمد لله على سلامتك خويا العزبز..سعد خرج قبل قليل الحمد لله".

وذكرت العديد من التقارير الإعلامية الأسبوع الماضي، خبر تسريع القضاء لوتيرة القضية الثانية التي يتابع فيها "لمعلم" بالإغتصاب، بعدما استدعى القاضي المكلف بالقضية، الفتاة لمواجهة "لمعلم" الذي اتهمته باغتصابها بأحد المنتجعات بمدينة "سان تروبي" الفرنسية.

وكان نجم البوب متابعا في وقت سابق في حالة سراح مؤقت، بكفالة مالية بلغت قيمتها 150 الف أورو، إلا أن طلبا من المدعي العام الفرنسي بالإحتفاظ به إلى حين البت في قضيته، أرجعه إلى أسوار السجن من جديد.

وخلفت أزمة سعد لمجرد الثانية ضجة واسعة داخل المغرب وخارجه، باعتبارها قضية الإغتصاب الثانية من نوعها، بعد قضية الفرنسية لورا بريول التي لم يحسم فيها بعد منذ سنتين

مشاركة