الأميرة لالة حسناء تخطف الأنظار بالقفطان المغربي

خطفت الأميرة لالة حسناء الأنظار في أحدث ظهور لها بقفطان مغربي مخزني فخم.

وتألقت شقيقة الملك بقفطان مغربي فاخر باللون الوردي الغامق تتوسطه تطريزات ذهبية أنيقة ومميزة، حيث أثار إعجاب رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين أشادوا بدقة الأميرة في اختيار إطلالاتها.

وعرفت لالة حسناء برعايتها لمجموعة من الجمعيات كجمعية مساندة الأطفال المرضى وقرى الأطفال جمعية الإحسان والعصبة الوطنية لموظفات القطاع العمومي كما تترأس مؤسسة محمد السادس للحفاظ على البيئة منذ تأسيسها في صيف 2002.

كما تعرف لالة حسناء ب "أميرة البيئة"، نظرا لاهتمامها بهذا المجال، إذ قامت بأعمال متميزة بهدف نشر الثقافة البيئية، وذلك من خلال إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية لحماية البيئة في يونيو 1999، وإحداث جائزة "أجمل وأنظف شاطئ عمومي بالمغرب".

وقد مكنت مختلف المبادرات المتخذة في مجال حماية البيئة، برئاسة الأميرة لالة حسناء، من تحقيق نتائج إيجابية حظيت بتنويه واعتراف عدة جهات على الصعيدين الوطني والدولي.

مشاركة